ونقلت "أسوشيتد برس" عن إسحق أكينتولا، مدير إحدى المنظمات الحقوقية، قوله إن حكم محكمة الاستئناف النيجيرية "أعاد الأمل في الهيئة القضائية كآخر أمل للمواطن العادي".

يشار إلى أن نحو نصف سكان نيجيريا من المسلمين، ويعيش أغلبهم في مناطق الشمال، فيما يعيش المسيحيون في الجنوب.