الثلاثاء 2017/01/17
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
  • دولار أمريكي3.82
  • يورو4.06
  • جنيه إسترليني4.61
  • دينار أردني5.4
  • جنيه مصري0.2
ارسل خبر اتصل بنا

فيلم تونسي قصير يقتحم مجال الرعب للمرة الأولى بتاريخ البلاد

الخميس 29 سبتمبر 2016 01:03 ص بتوقيت القدس المحتلة

1
حديث اليوم
أنتجت تونس أول فيلم رعب في تاريخها، يحمل اسم ''السماء تصيح" تدور أحداثه حول قصة زوجين يلتقيان أثناء جولة ليلية يقومان بها في مكان مجهول وخال بمجموعة من الباحثين عن الكنوز الذين قاموا بتهديدهم، لتبدأ من هنا المصاعب أمام البطلين والمشاهد المخيفة.
الفيلم الذي أنجزته كفاءات تونسية أنتجته شركة "بروباغندا للإنتاج" وأخرجه الشاب المقيم في كندا "قيس الماجري" بينما قام ببطولته كل من الممثل نجيب بالقاضي والممثلة سهير بن عمارة بالإضافة إلى عدد من الممثلين الآخرين على غرار فاطمة بن سعيدان.
 
ويعد هذا الفيلم من الأفلام التي تقوم على مبدأ بقاء البطل على قيد الحياة في مواجهة الصعوبات، تم تصوير مشاهده في منطقة " سيدي عثمان " من محافظة بنزرت ويهدف إلى جذب الجمهور السينمائي التونسي إلى هذه النوعية من السينما وإلى الإنتاجات المحلية وتقريبهم إليها. 
 
المخرج قيس الماجري قال إن هذا النوع من الأفلام يعد تجربة أولى في تونس فريدة من نوعها لم يسبق الخوض فيها من طرف المخرجين السينمائيين التونسيين وهو طابع جديد له ينتظر من ورائه آمالا كبيرة من الجمهور وإقبالا، مشيرا إلى أن هذا النوع من السينما أصبح له مكانة في السوق وبات مطلوبا من أحباء الفن السابع.
 
وأضاف في تصريح خاص لـCNN بالعربية أن هذا الفيلم سيكون من النوع القصير بسبب نقص التمويل نظرا للتكاليف الباهضة التي يتطلبها هذا الصنف من الأفلام، مشيرا إلى أن الفيلم سيكون حاضرا للعرض في قاعات السينما نهاية السنة الجارية وسيسعى للمشاركة في المهرجانات الدولية.
 
ويقتصر عرض أفلام الرعب في قاعات السينما التونسية على عرض الأفلام القادمة من هوليود التي تستقطب خاصة صنف الشباب الذين يحبون هذه الأنواع من الأشرطة، ولذلك يأمل الماجري في أن يحقق له فيلمه نتائج جيدة على مستوى الإقبال وجذب الجمهور حتى يفتح له آفاقا أخرى لتمويل فيلما آخر يكون طويلا.
 
وبخصوص غياب الإهتمام بسينما الرعب سواء في تونس أو كذلك في العالم العربي مقارنة بأفلام الدراما والكوميديا، أوضح الماجري أن نقص الانتاجات العربية لا تعود أسبابه حسب رأيه إلى ضعف في التمويل أو غياب للميزانيات أو إلى مشاكل في الإنتاج، إنما يعود بدرجة أولى إلى الثقافة الموروثة في العالم العربي والعقلية التي تخاف المجازفة والمخاطرة.
 
واختتم قائلا: "أعتقد أنه مع مرور الوقت ستتغير العقلية وسنرى إنتاجات جديدة في هذا المجال من السينما".
 
ومؤخرا وللمرة الأولى في العالم العربي، تم افتتاح مهرجان مختص في أفلام الرعب والفنتازيا والإثارة والخيال العلمي في لبنان، وكان ذلك منتصف الشهر الحالي، عندما جرى عرض أعمال سينمائية عالمية متخصصة في أفلام الرعب والخيال بهدف نشر هذا النوع السينمائي في الدول العربية.
هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .