الجمعة 2020/01/17
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
ارسل خبر اتصل بنا

"إصابة" بشار الأسد بجلطة في الدماغ

السبت 28 يناير 2017 03:39 م بتوقيت القدس المحتلة

1016043528
حديث اليوم
رام الله_حديث اليوم_ تداولت مواقع الكترونية خبر اصابة الرئيس السوري بشار الأسد بجلطة في الدماغ، غير أنه تم نفيها من خلال حساب فيسبوك رسمي باسم "رئاسة الجمهورية العربية السورية" في الموقع التواصلي، شارحاً أن مصدرها "جهات وصحف معروفة الانتماء والتمويل والتوجّه" كما قال.

 

وبرز المدير العام السابق للأمن العام اللبناني، اللواء الركن جميل السيد، من الخندق "التويتري" ليدافع عن الأسد في حسابه الذي زارته "العربية.نت" أمس، وهو باسم @jamil_el_sayyed ووجدته كاتباً فيه تغريدة قال فيها: "شائعات عن إصابة الرئيس الأسد بورم دماغي، أفلسوا ضده في الحرب، فانتقلوا إلى التبصير والتمنيات القدرية. اطمئنوا سيبقى قاعداً على قلوبكم" في إشارة منه إلى أن الأخبار هي شائعات.

وكانت صحيفة "المستقبل" اللبنانية، وغيرها أيضاً، تناولت خبراً عن تعرض الأسد لجلطة دماغية "نقل على أثرها الأسبوع الماضي لمشفى "الشامي" في دمشق"، مضيفة أن مصادر موثوقة من سوريا، هي من أكدت لها أنه يتلقى العلاج فيه تحت حراسة أمنية مشددة، معززة بما نشرت خبراً ورد أيضاً في مجلة Le Point الفرنسية الأسبوعية، عن "احتمالات جدية بأن يكون الأسد قد اغتيل على يد حارسه الشخصي يوم السبت الماضي" والحارس هو إيراني اسمه مهدي اليعقوبي، وأطلق النار على الأسد، وربما أرداه قتيلاً.

أيضاً نشرت صحيفة "عكاظ" السعودية أمس الجمعة "عن مصادر خاصة" بأن الأسد "مصاب بورم دماغي بدأت أعراضه تظهر بشدة، فيما يحاول التغطية على هذه الأعراض بالظهور الصحفي المتكرر لفترة وجيزة، ولاسيما أنه التقى أمس (الخميس) مستشار وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، إلا أن مصادر "خاصة" تشير إلى أن الأسد لا يخوض نقاشات طويلة في دائرة صنع القرار"، مضيفة في خبرها أن الأسد "يخضع بشكل أسبوعي لفحوصات طبية في مستشفى الشامي، خصوصاً في الآونة الأخيرة، بينما قالت مصادر إن الملف الطبي لبشار الأسد يشرف عليه فريق طبي روسي في سوريا، وتوقعت المصادر أن بشار الأسد خضع لفحوصات طبية خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو في أكتوبر الماضي" طبقاً لمعلوماتها.

حتى صحيفة "الديار" المعروفة بقربها من النظام السوري، أكدت أيضاً إصابة الأسد بجلطة شملت أضرارها عينه وجزءاً من جسمه، لكن خبرها تغيّر بعدد اليوم السبت، وفيه اعتبرت الأنباء "من خيال مطلقيها" إلا أنها لم تأت في خبرها على أنباء أخرى انتشرت أمس بشكل خاص في كل لبنان، بأن الأسد نزيل في مستشفى الجامعة الأميركية ببيروت، وهو مستشفى اتصلت به "العربية.نت" منتصف ليل أمس الجمعة، فنفى من رد عبر الجانب الآخر من الخط وجوده فيه، وقال: "لا أعلم عن الموضوع شيئاً.. ربما تكون شائعات" وفق اعتقاده. كما اتصلت "العربية.نت" أيضاً فجر السبت بمستشفى "الشامي" بدمشق، ولم يرد أحد على الاتصال.


a04d6e24-1bd1-400e-9868-1aef109740bb

المصدر : وكالات

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .