الأربعاء 2017/09/20
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
  • دولار أمريكي3.51
  • يورو4.21
  • جنيه إسترليني4.75
  • دينار أردني4.96
  • جنيه مصري0.2
ارسل خبر اتصل بنا

عاهرة رام الله !- بلا خجل من احد

السبت 18 مارس 2017 04:26 م بتوقيت القدس المحتلة

1
حديث اليوم
اصر زوجي الكندي الفلسطيني على الزيارة لفلسطين , حيث اهله وعشيرته ال الخطيب الكرام الذي يضرب تاريخهم في عمق فلسطين,واصر ان تكون الزيارة لمدة لا تقل عن اسبوعين الى ثلاثة لتكون ممتعة باكبر قدر ممكن ولنتمكن من التجوال في كل المدن الفلسطينية .

في الصباح انتقلنا الى مدينة البيرة وتجولنا بها وتمتعنا بروح جمالها الخلاب , ... , اجريت بعض المقابلات في المدينة مع بعض المواطنين واستشعرت مدى الاحباط الذي يسيطر عليهم , فالفساد والمحسوبية والرشوة ونظام الخاوات من الشرطة والبلطجية , اضف الى ذلك الاحباط السياسي من العملية السلمية.
في اليوم التالي انتقلنا لزيارة بعض الاقارب والمعارف في رام الله , ايضا اجريت بعض النقاشات والمقابلات مع بعض المواطنين ولم يكن هناك خلاف بينهم وبين اهل البيرة , ولكن كان الهدف ايضا لمقابلة شخصية مهمة في السلطة الفلسطينية مع زوجته في احدى المطاعم الكبرى في المدينة , وكان العشاء في الساعة العاشرة مساء مقتصرا علي وزوجي والمسؤول وزوجته , وكان الهدف من الاجتماع هو شراء برامج كمبيوتر للسلطة الفلسطينية من شركتنا في كندا , وبالحوار حول السعر توصلنا ان يكون سعر البرنامج بعد التركيب والتجربة لمدة شهر هو 900000 الف دولار , واتفقنا على توقيع العقد بمجرد انهتاء العشاء
واثناء العشاء اقترحت زوجة المسؤول ان يكون سعر البرنامج بالاتفاقية ب 1500000وان يكون السعر الفعلي 900000 دولار اي 600000 تدفع عمولة لصالحها ووافق زوجها الراي واقر بانها عبقرية اقتصادية. لم اخفي مدى امتعاضي من الصففة حيث يتخللها الرشوة والفساد , وبالطبع لم اوافق على الشرط واصريت ان يكون السعر هو نفس السعر الموجود في العقد ولا مجال عندي للرشوة او المساعدة على الفساد وخاصة للشعب الفلسطيني الذي يشحد موظفه راتبه من الدول المانحة ودولتنا الكندية احداها , وانفض الاجتماع دون توقيع العقد لنعود لجولة مفاوضات في الغد
واثناء خروجنا من المطعم سمعت زوجة المسؤول وهي تصفني بالعاهرة لرفضي العرض من طرفها ليسهل عليها سرقة 600000 دولار , فيا ترى هل انا العاهرة ام هي عاهرة رام الله ؟ بمجرد عودتي الى كندا سوف ارفع القضية مع تسجيلاتها لوزير الخارجية ووزير المالية ورئيس الوزراء في كنداء لتبيان اين تذهب المساعدات التي يدفعها المواطن الكندي من جيبه على هيئة مساعدات للشعب الفلسطيني الذي كان قدره الاحتلال الاسرائيلي والخذلان والخيانة وبيعه وارضه من الدول العربية ما قبل عام 1995 وما ابتلاه الله به من عاهرات السلطة الفلسطينية في رام الله , ولله في خلقه شؤون , وسوف يعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون . ان الان في احدى دول الخليج العربي لنفس السبب وامل ان لا التقى اي عاهرة خليجية .

المصدر : د. منى احمد الخطيب

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .

علّق Rami Hassan في 16:43 - 22 مارس, 2017

في البداية اريد أن اسجل عدم احترامي لكل مسؤول فاسد وكذلك لاداء السلطة التي تتقبل الفساد وجعلته ينخر جسمها وتورطت فيه حتى اذنيها. يعني هي سلطة فاسدة بامتياز. ثانيا: هل يعقل ان تعقد الاتفاقيات بهذه الطريقة؟ يعني انت وزوجك الكريم تناقشي اتفاقية في مطعم؟ الاتفاقيات لها اجراءات بحث معروفة. يعني لجان متخصصة تبحث وعطاءات تقدم وهكذا. لكن بمجرد أنك وزوجك قبلتم ان تجلسوا مع ذلك المسؤول الفاسد وزوجته لتناقشوا اتفاقية في مطعم يعني انكم قبلتم بالخروج عن اصول العمل السليم. بمعنى اخر قبلتم باللف والدوران. بمع

علّق Rami Hassan في 16:41 - 22 مارس, 2017

في البداية اريد أن اسجل عدم احترامي لكل مسؤول فاسد وكذلك لاداء السلطة التي تتقبل الفساد وجعلته ينخر جسمها وتورطت فيه حتى اذنيها. يعني هي سلطة فاسدة بامتياز. ثانيا: هل يعقل ان تعقد الاتفاقيات بهذه الطريقة؟ يعني انت وزوجك الكريم تناقشي اتفاقية في مطعم؟ الاتفاقيات لها اجراءات بحث معروفة. يعني لجان متخصصة تبحث وعطاءات تقدم وهكذا. لكن بمجرد أنك وزوجك قبلتم ان تجلسوا مع ذلك المسؤول الفاسد وزوجته لتناقشوا اتفاقية في مطعم يعني انكم قبلتم بالخروج عن اصول العمل السليم. بمعنى اخر قبلتم باللف والدوران. بمع

علّق Rami Hassan في 16:40 - 22 مارس, 2017

في البداية اريد أن اسجل عدم احترامي لكل مسؤول فاسد وكذلك لاداء السلطة التي تتقبل الفساد وجعلته ينخر جسمها وتورطت فيه حتى اذنيها. يعني هي سلطة فاسدة بامتياز. ثانيا: هل يعقل ان تعقد الاتفاقيات بهذه الطريقة؟ يعني انت وزوجك الكريم تناقشي اتفاقية في مطعم؟ الاتفاقيات لها اجراءات بحث معروفة. يعني لجان متخصصة تبحث وعطاءات تقدم وهكذا. لكن بمجرد أنك وزوجك قبلتم ان تجلسوا مع ذلك المسؤول الفاسد وزوجته لتناقشوا اتفاقية في مطعم يعني انكم قبلتم بالخروج عن اصول العمل السليم. بمعنى اخر قبلتم باللف والدوران. بمع

علّق ابو فارس في 10:49 - 20 مارس, 2017

قيادة السلطة الفلسطينية امتهنت الرشاوي والسمسرة على كل اتفاقية او تنازلات او. غض الطرف على الفساد والاعتداءات الإسرائيلية وكان عرفات أولهم بعد ان اكتشف المليارات من الدولارات في حساباته وحسابات زوجته في باريس وممتلكات قادة فتح في الخارج والوف الدونمات ملك لهم في الاْردن وأرصدة وشركات وعمارات .

علّق ابو فارس في 10:48 - 20 مارس, 2017

قيادة السلطة الفلسطينية امتهنت الرشاوي والسمسرة على كل اتفاقية او تنازلات او. غض الطرف على الفساد والاعتداءات الإسرائيلية وكان عرفات أولهم بعد ان اكتشف المليارات من الدولارات في حساباته وحسابات زوجته في باريس وممتلكات قادة فتح في الخارج والوف الدونمات ملك لهم في الاْردن وأرصدة وشركات وعمارات .

علّق mohammad ziedan في 22:41 - 19 مارس, 2017

للأسف الخبر نشر 2012 وانا فقدت الثقه بموقع كموقعكم لانه اغفل تاريخ النشر الحقيقي وهذا خروج عن المهنيه http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=28482

علّق mohammad ziedan في 22:41 - 19 مارس, 2017

للأسف الخبر نشر 2012 وانا فقدت الثقه بموقع كموقعكم لانه اغفل تاريخ النشر الحقيقي وهذا خروج عن المهنيه http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=28482

علّق samer في 18:06 - 19 مارس, 2017

كلامها ليس له اي معنى طالما انه بدون اسماء طالما انها ترفض الرشوة فعليها ان تكون صريحة وتذكر الاسماء

علّق آسيا عبد الهادي في 17:55 - 19 مارس, 2017

إنه لمن العار والمخزي أن يتجرد البعض من الأخلاق على هذا النحو في حين يدفع الشبان حياتهم من أجل وطنهم.. لقد تساءلت ألا يسمع هؤلاء عما يجري في فلسطين أين شرفهم وأين أخلاقهم واين إحساسهم هل جعلهم المال وحوشا بلا ضمير ولا إحساس.. متى يتخلص الشعب الفلسطيني من هذه القمامة .. والى متى يستمر هؤلاء بالإثراء على حساب هؤلاء الشبان الأبطال.. الخزي والعار لكل من يكسب على حساب هذا الشعب المنكوب بهذه وزوجها وأمثالها..

علّق آسيا عبد الهادي في 17:54 - 19 مارس, 2017

إنه لمن العار والمخزي أن يتجرد البعض من الأخلاق على هذا النحو في حين يدفع الشبان حساتهم من أجل وطنهم.. لقد تساءلت ألا يسمع هؤلاء عما يجري في فلسطين أين شرفهم وأين أخلاقهم واين إحساسهم هل جعلهم المال وحوش بلا ضمي ولا إحساس.. متى يتخلص الشعب الفلسطيني من هذه القمامة .. والى متى يستمر هؤلاء بالإثراء على حساب هؤلاء الشبان الأبطال.. الخزي والعار لكل من يكسب على حساب هذا الشعب المنكوب بهذه وزوجها وأمثالها..

علّق آسيا عبد الهادي في 17:54 - 19 مارس, 2017

إنه لمن العار والمخزي أن يتجرد البعض من الأخلاق على هذا النحو في حين يدفع الشبان حساتهم من أجل وطنهم.. لقد تساءلت ألا يسمع هؤلاء عما يجري في فلسطين أين شرفهم وأين أخلاقهم واين إحساسهم هل جعلهم المال وحوش بلا ضمي ولا إحساس.. متى يتخلص الشعب الفلسطيني من هذه القمامة .. والى متى يستمر هؤلاء بالإثراء على حساب هؤلاء الشبان الأبطال.. الخزي والعار لكل من يكسب على حساب هذا الشعب المنكوب بهذه وزوجها وأمثالها..

علّق محمد غزال في 13:05 - 19 مارس, 2017

ايها السيدة كاتبة المقال عاهرة رام الله كل ما قلتيه مردود عليك لانه يخلو من المنطق . متى كانت الاتفاقيات بين مؤسسات السلطة والشركات الاجنبية توقع في المطاعم وبحضور زوجات المسؤلين . ثم انني ارى العهر في المقال نفسه وفي الفاظه الجارحة كان الاجدر بكم ان تذهبو الى هيئة مكافحة الفساد وتبلغوا عنه

علّق صالح في 06:48 - 19 مارس, 2017

ستجدين في كل دولة عربية عاهرة وقوادين امتهنو الرشوة والسرقة من جيوب مواطنيهم ودولتهم ومن استطاعو اليه سبيلا ...

علّق احمد علي في 17:44 - 18 مارس, 2017

مرحبا انا لا اريد تحديد عاهرات ولا اريد شخصنة الموضوع فكل عاهره تعرف نفسها انا قرات المقال جيدا وقرات اصداء له على بعض المواقع الاخرى برايي السؤال الاهم كيف حضرتك اصلا بتحكي عن الشرف وبتروحي تبيعي اشي معين للسلطه الفلسطينية في مطاعم وجلسات عشاء بينك وزوجك مع زوجة مسؤول والمسؤول نفسه .؟؟؟!!! الاولى انك تبيعي للسلطة في الوزارة او المؤسسة نفسها وخلال ساعات الدوام على مراى من الجميع ... لكن طريقتك هاي في البيع هي اصل \"العهرنة\" ... وبالاخر زعلانة كتير لانه ما نجحت الصفقة والا لانها مزقت مشاعر

علّق احمد علي في 17:43 - 18 مارس, 2017

مرحبا انا لا اريد تحديد عاهرات ولا اريد شخصنة الموضوع فكل عاهره تعرف نفسها انا قرات المقال جيدا وقرات اصداء له على بعض المواقع الاخرى برايي السؤال الاهم كيف حضرتك اصلا بتحكي عن الشرف وبتروحي تبيعي اشي معين للسلطه الفلسطينية في مطاعم وجلسات عشاء بينك وزوجك مع زوجة مسؤول والمسؤول نفسه .؟؟؟!!! الاولى انك تبيعي للسلطة في الوزارة او المؤسسة نفسها وخلال ساعات الدوام على مراى من الجميع ... لكن طريقتك هاي في البيع هي اصل \"العهرنة\" ... وبالاخر زعلانة كتير لانه ما نجحت الصفقة والا لانها مزقت مشاعر