الثلاثاء 2020/09/29
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
ارسل خبر اتصل بنا

فلسطين : وقفة بغزة ضد إغلاق "فيسبوك" صفحات فلسطينية

الإثنين 05 مارس 2018 02:59 م بتوقيت القدس المحتلة

التقاط
حديث اليوم
نظمت لجنة دعم الصحفيين في قطاع غزة يوم الاثنين وقفة للتنديد بسياسة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تجاه الصفحات الفلسطينية وإغلاقه عشرات الصفحات الفاعلة.

واحتشد عشرات الصحفيين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أمام مقر الأمم المتحدة "اليونسكو" غربي مدينة غزة ورددوا شعارات مطالبة بحرية الرأي والتعبير، وأخرى تدعو للضغط على إدارة الموقع لإعادة فتح الصفحات الفلسطينية التي أغلقها.

واستنكر رئيس لجنة دعم الصحفيين صالح المصري سياسة "فيسبوك" تجاه الصفحات الفلسطينية، وإغلاقها وحظرها دون إنذار مسبق.

ومنذ بداية 2018 أوقف "فيسبوك" نحو 100 صفحة وحساب فلسطيني عبر حظر المحتوى أو المنع من النشر، في حين حذف العام الماضي نحو 200 حساب وصفحة فلسطينية.

وقال المصري: "لوحظ مؤخرًا إغلاق فيسبوك مئات الصفحات الفلسطينية بشكل مفاجئ؛ وذلك ما هو إلاّ سياسة منحازة للاحتلال، ونعتبر ذلك اجراءات سياسية بامتياز".

وأضاف "إسرائيل مارست ضغوطًا كبيرة على فيسبوك؛ لمحاربة المحتوي الفلسطيني، وللأسف خضع لهذه الضغوط، ونعبّر عن أسفنا أن يتحوّل الموقع لمنصفة أمنية يتخذ الاحتلال من خلالها إجراءات تخدم سياساته".

وذكر أن سياسة "فيسبوك" تكيل بمكيالين، وتؤثر سلبًا على حرية الرأي والتعبير وقيم التواصل الاجتماعي، لأنه يندرج تحت سياسة تكميم الأفواه والحريات العامة.

"حرب جديدة"

أما رئيس المكتب الاعلامي الحكومي في غزة سلامة معروف فقال إن إغلاق الصفحات الفلسطينية "حرب جديدة واستهداف متعمد ومدروس من موقع التواصل الاجتماعي والاحتلال".

وأشار معروف إلى أن اجراءات "فيسبوك" تجاه المحتوى الفلسطيني جاءت نتيجة سلسة طويلة من الضغوطات الاسرائيلية على الموقع، مضيفًا أن "الاحتلال رفع قضية قانونية، وهدد- على لسان رئيس دولة الاحتلال- أنهم سيمنعون فيسبوك من العمل في أراضينا المحتلة".

وأثمرت الجهود الإسرائيلية العام الماضي عن اتفاق بين وزيرة عدل الاحتلال وإدارة "فيسبوك" تمتثل فيها الأخيرة لطلبات الاحتلال بحظر الصفحات الفلسطينية التي تعتبرها "محرضة على الإرهاب".

ودعا معروف نشطاء التواصل الاجتماعي الفلسطينيين لتكثيف جهودهم لنشر المحتوى الفلسطيني وملاحقة المنشورات الإسرائيلية التحريضية.

وأضاف "20% من منشورات نشطاء الاحتلال على مواقع التواصل الاجتماعي هي تحرض على القتل والاعتداء بحق شعبنا. نستطيع أن نحارب بنفس السيف الذي يحاربوننا فيه ونستطيع تكثيف البلاغات ضدها".

وطالب معروف الجالية الفلسطينية في أمريكا وبخاصة المؤسسات المعنية لرفع دعوى قضائية ضد موقع "فيسبوك" لمهاجمته المحتوى الفلسطيني.

ازدواجية التعامل

أما رئيس التجمع الإعلامي الفلسطيني توفيق اسليم فقال إن "فيسبوك" يتبع ازدواجية في التعامل مع المحتوى الفلسطيني بخلاف المحتوى الإسرائيلي.

وذكر اسليم أن "كافة الدلائل أثبتت أن فيسبوك بات أداة ضاربة وتنفيذية للاحتلال الاسرائيلي؛ من خلال الهجمة الشرسة التي تتعرض لها الصفحات الفلسطينية".

وبحسب تقارير؛ فإن 60 ألف إسرائيلي يحرضون ضد الفلسطينيين على شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي؛ ونشروا نحو 4 مليون تعليق تحريضي خلال عامي 2015-2016.

ورصدت تلك التقارير نشر نحو 27 ألف إسرائيلي تعليقات تحريضية ضد الفلسطينيين خلال عام 2017، وردت فيها عبارة صريحة "اقتل الفلسطيني"، دون تحرك من "فيسبوك".

ولفت إلى أن استهداف "فيسبوك" للصفحات الفلسطينية "لا يقل خطورةً عن الاستهداف الميداني للصحفيين ووسائل الإعلام من قوات الاحتلال؛ حيث يسعى الطرفان لتغييب الرواية الفلسطينية لصالح الرواية الإسرائيلية".

ودعا اسليم "فيسبوك" للتراجع الفوري عن الاتفاق الذي أبرمه مع حكومة الاحتلال بشأن مراقبة المحتوى الفلسطيني وحذف الحسابات الفاعلة؛ وذلك احتراما للمواثيق واحترام حرية الرأي والتعبير.

تحرك موازٍ

ودعا المختص في الإعلام الجديد خالد صافي المستوى الرسمي الفلسطيني لتحركٍ موازٍ كما تحّركت حكومة الاحتلال ضد المحتوى الفلسطيني؛ وذلك لوقف اغلاق الحسابات الفلسطينية.

وأضاف "فيسبوك ليس لديه مشكلة بإزالة المحتوى الفلسطيني كاملاً؛ لأنه يتحرك وفق دوافعه وهي المال، وإسرائيل مهمة جدًا بالنسبة له لأنها ممّول كبير له عبر إعلاناتها الممولة التي تعتبر أكثر بكثير من أي دولة عربية".

وطالب صافي الساسة والمسؤولين الفلسطينيين والعرب بعقد جلسةٍ مباشرة مع إدارة "فيسبوك" للتأثير عليه وتغيير سياساته ضد المحتوى الفلسطيني.

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .