الأربعاء 2018/12/12
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
ارسل خبر اتصل بنا

" انتصرنا على الفلسطينيين مرة اخرى , ولكن بدون افق سياسي , الانفجار القادم على الابواب "

الأربعاء 16 مايو 2018 01:31 م بتوقيت القدس المحتلة

32423240_1893945920625334_4608731342920744960_n
حديث اليوم
صحيفة معاريف – بن كسبيت 16-5-2018 لماذا الاندفاع " انتصرنا على الفلسطينيين مرة اخرى , ولكن بدون افق سياسي , الانفجار القادم على الابواب " -- لا يوجد في "اسرائيل" ثقافة الانتصار السخي , ولا يوجد أي محاولات للاستفادة من تفوقنا لتحسين المستقبل , وسياسيونا يخافون من القواعد الانتخابية اكثر من احتجاجات الفلسطينيين على الجدار العازل –

عندما زالت اعمدة الغاز المسيل للدموع ودخان الاطارات المشتعلة , اتضح حجم قوة الانتصار الذي حققه الجيش على حماس , ما يقارب 60 شهيدا وبدون أي انتصار مع قليل من الانتباه الدولي , القطريين كانوا غير واضحين , اردغان اعاد تكرار اسطوانته , وسمعت بعض الاصوات الأوروبية هنا وهناك على انهم قلقون , هذا ما استطاع يحيى السنوار واسماعيل هنيه جلبه لصالح شعبهم المنهك.
باقي المهمات تم كبحها : لم يكن هناك أي اجتياز لحدود الكيان , المتظاهرون لم يستطيعوا الوصول لأي مستوطنة او أي نقطه عسكرية , لم يخدش جندي واحد , اخوتهم في الضفة الغربية لم يساعدوهم , والعالم العربي تجاهل وادان بشكل خافت , وغزة ما زالت تعاني , حماس في ادنى مستوى سياسي على مر حياتها , وخياراتهم انتهت , والانجازات قليله والافق قاتم , لا يوجد مكان للتوجه اليه . هنية وحسب المخطط له وبعد خلع السياج كان من المفترض ان يلقي كلمه من ناحل عوز ولكن لم تساعده الظروف . 
والان دور المستوى السياسي , ولكن لا تتفاءلوا كثيرا , في "اسرائيل" المستوى السياسي راضي بشكل عام , انتصرنا , ولكن لماذا الاندفاع ؟ ليس لدينا ثقافة الانتصار السخي . لا يوجد جهد لاستغلال تفوقنا الحالي لتحسين المستقبل , هذا ليس سرا هناك خلافات في الراي بين اجهزة الامن على الامور التكتيكية ولكن هناك اجماع على الامور الاستراتيجية . طريقة عمل الجيش تحظى بدعم كامل وقد اثبتت نفسها 
التعثر السياسي , بالمقابل هناك الكثير من المختصين الامنيين يرون ان التعثر السياسي على انه كارثي , لا يوجد انتقاد صريح للقيادة السياسية , ولكن داخل الغرف المغلقة وفي الأروقة السياسية هناك قدر كبير من الاحباط 
بعد فشل خطه ا و ب عل لدى حماس خطه ج ؟؟
في حماس , وحسب اقوال الجيش انهم في حرج يهدد وجودهم , وحسب الخطة ا وقد بنيت على المصالحة الفلسطينية وقدوم ابو مازن الى غزة وتحمل السلطة الفلسطينية الاعباء في قطاع غزة و"اسرائيل " سارت مع هذا الاقتراح ولكن سرعان ما انقلبت واحبطت هذا المخطط , عندها انتقلت حماس لخطه ب وهي مسيرات العودة والاحتجاجات على السياج على حدود غزة وهو الاخر قد تكسر الى اشلاء . 
هل يوجد لحماس خطه ج ؟ اعتقد لا , حماس تطلق كل المبادرات في كل الاتجاهات , حسب ما نشر ان اسرائيل تتجاهل اقتراح لهدنة طويلة الامد , وهناك سيناريوهات اخرى مثل عودة اطلاق الصواريخ او الهجوم من خلال الانفاق وحسب اعتقادي ان ليس لدى حماس غير هذه السيناريوهات , وستبقى الامور تتدحرج حتى تصل لمواجهة اصعب من سابقتها . 
وحسب تقديرات استخبارية ان الازمة والوضع الغير مسبوق في غزة سيدفع حماس لمواقف لم تقبل بها سابقا نهائيا . مثل العودة للمصالحة ومن الممكن ان تتم تفاهمات على قوتها العسكرية 
اول امس 60 غزاويا ذهبوا لموتهم وبالمرة القادمة سيكونوا 600 
المشكلة ان المستوى السياسي في "اسرائيل " لا يؤمنون بهذه الطريقة , السياسيون لدينا يخافون من القواعد الانتخابية والسلطات المحلية اكثر من عداء الغزيين وهذا بالضبط الفرق بين القيادة التي تبحث عن رغبة الشعب وبين من يقودوا هذا الشعب 
الانتصار الواضح للجيش في الايام الاخيرة , وفشل خيارات حماس مع عدم توازن القوه الواضح , لا يوجد للغزيين أي مكان للذهاب اليه . حيث لا يوجد لديهم ما يخسرونه , اول امس 60 شهيدا على الجدار وهم يعلمون انهم انتحاريون , ونحن من الواضح نرغب ان يكونوا 600 في المرة القادمة

المصدر : معاريف

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .