الإثنين 2018/11/19
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
ارسل خبر اتصل بنا

وزير الخارجية الأردني : الأردن مستعد للتفاوض مع إسرائيل حول الباقورة والغمر

الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 12:08 م بتوقيت القدس المحتلة

15940648_1165619823487796_1358982873535267808_n
حديث اليوم
أعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن بلاده على استعداد للدخول في مشاورات مع إسرائيل حول إستعادة اراضي الباقورة والغمر، التي كان لإسرائيل، حق التصرف بها لمدة 25 عاماً، بموجب ملحقات معاهدة السلام الموقعة بينهما عام 1994.

وقال الصفدي في مقابلة مع التلفزيون الأردني، مساء الإثنين، "نحن جاهزون ومستعدون للدخول في أي مشاروات تطلبها إسرائيل إن فعلت ذلك، نمتلك الحجة القانونية والسياسية للتعامل مع هذا الموضوع".

واضاف "أننا لم نتلق أي طلب رسمي لغاية الآن، للدخول في مشاورات".

وكان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، أكد الأحد، أن بلاده أبلغت إسرائيل بأنها تريد استعادة أراضي الباقورة والغمر، مؤكداً أن "الباقورة والغمر أراض أردنية وستبقى أردنية، ونحن نمارس سيادتنا بالكامل على أراضينا".

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، تبلغ الحكومة الإسرائيلية القرار الأردني، معلناً "سنفتح مفاوضات حول احتمال تمديد الاتفاق القائم".

وقال الصفدي "الدول تتعامل عبر مذكرات رسمية وتواصل رسمي، فإذا ما بعثت إسرائيل بطلب للدخول في هذه المشاورات سندخل متسلحين في أحقيتنا باتخاذ القرار الذي اتخذناه، وضمن منهجيتنا الثابتة دائماً في حماية حقوقنا ومصالحنا".

وأكد "سنتعامل مع هذه المشاورات بما يحقق القرار الأردني في إنهاء الملحقين وبما يحمي مصالحنا"، مشيراً إلى أن "هذه الأراضي لم تكن يوماً مؤجرة ولم يكن هناك تأجير".

وأضاف الصفدي "نحن مارسنا حقاً قانونياً لنا في اتفاقية السلام التي وقعت قبل نحو 24 عاماً، والتي أتاحت في هذين الملحقين الحق في إنهائهما، ونحن مارسنا وتصرفنا ضمن حقنا القانوني والسياسي، ومارسنا هذا الحق وتصرفنا ضمن حقنا القانوني والسيادي".

وحول ما إذا ستكون هناك ضغوط إسرائيلية، قال الصفدي "سنتعامل مع أي ضغط لمصلحة الأردن"، مشيراً إلى أن "لكل قرار تداعيات".

وبحسب ملاحق اتفاقية السلام الموقعة في 26 أكتوبر (تشرين الأول) 1994، تم إعطاء حق التصرف لإسرائيل بهذه الأراضي لمدة 25 عاماً، على أن يتجدد ذلك تلقائياً في حال لم تبلغ الحكومة الأردنية برغبتها استعادة هذه الأراضي قبل عام من انتهاء المدة.

والباقورة منطقة حدودية أردنية تقع شرق نهر الأردن في محافظة إربد شمالاً، وتقدر مساحتها الإجمالية بحوالي 6 آلاف دونم، أما الغمر فمنطقة حدودية أردنية تقع ضمن محافظة العقبة جنوباً، وتبلغ مساحتها حوالي 4 كيلومترات مربعة.

وفي سياق متصل، أكد مصدر وزاري أردني أن العلاقة المائية بين الأردن وإسرائيل تقوم على اتفاقيات تختلف عن تلك المرتبطة باتفاقية السلام، وذلك رداً على تهديد إسرائيلي بتقليص حصة الأردن من المياه وفق الاتفاقيات المشتركة، رداً على قرار المملكة إلغاء الملاحق الخاصة بمنطقتي الباقورة والغمر.

ونقلت صحيفة "الغد" الأردنية اليوم الثلاثاء، عن المصدر القول، إن "الأردن مارس حقه بإلغاء ملاحق الباقورة والغمر، وذلك مدرج في الاتفاقية الموقعة بين الجانبين الأردني والإسرائيلي عام 1994، الأردن ملتزم بالاتفاقات".

وكان وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل هدد في تصريحات عبر إذاعة إسرائيلية أمس الإثنين، بتقليص المياه عن العاصمة عمان من 4 أيام إلى يومين، وذلك احتجاجاً على إلغاء الأردن ملحقي الباقورة والغمر في اتفاقية السلام.

وزعم الوزير أن الأردن بحاجة إلى إسرائيل أكثر من حاجة إسرائيل للأردن، مطالباً رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بإقناع العاهل الأردني بالعدول عن قراره.

وأكد مصدر مسؤول في وزارة المياه والري الأردنية التزام الأردن باتفاقية وادي عربة، في محورها المتعلق بالمياه، وقال إن "الأردن ملتزم بملحق الاتفاقية المتعلق بالمياه، وبما يتوافق مع قرار الملك عبد الله الثاني بإعلانه عن إنهاء اتفاق أردني إسرائيلي كان يقضي بتأجير أراض أردنية للجانب الإسرائيلي في منطقتي الباقورة والغمر، اللتين استردتهما الأردن إبان توقيع اتفاقية السلام بين الطرفين في العام 1994".

المصدر : أ ف ب

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .