نشأت روبي ونغ (24 عاماً) في فزاكيرلي بالقرب من ليفربول، وهي تمثل الآن مجموعة من العلامات التجارية للملابس، وتسافر حول العالم لعرض أزيائها، وتطير بشكل منتظم إلى مدن مثل ميامي ودبي.

لكن حياتها لم تكن دائما براقة، ففي مرحلة مبكرة من حياتها، أجبرت على العمل ثلاث وظائف في وقت واحد لتأمين مصروفاتها، وتغيرت حياتها بشكل جذري، بعد أن اكتشفتها إحدى وكالات الأزياء، عندما نشرت بعض صورها بملابس السباحة على إنستغرام.


وتقول روبي "قبل العمل في عرض الأزياء، كنت أضطر للعمل في فندق ومطعم وعربة برغر، وكنت مهتمة دائماً بالأزياء، لكنني لم أتوقع أنني سأعمل عارضة في يوم من الأيام".

وروت روبي كيف دخلت إلى عالم الأزياء "أطلقت صديقتي للتو شركة لبيع ملابس السباحة، وطلبت مني أن أرتدي بعضاً منها، وبعد جلسة التصوير نشرت صورتين على حسابي في إنستغرام".

وكانت المصادفة نقطة انطلاق لعمل روبي في الأزياء، حيث انهالت عليها العديد من العروض لتمثيل وكالات الأزياء الشهيرة، قبل أن توقع عقوداً مع بعضها.


وتحدثت عن رحلاتها "في ديسمبر (كانون الأول)، ذهبت إلى دبي لمدة أسبوعين وعملت مع شركة للتجارة الإلكترونية، وكان ذلك مذهلاً. ثم في الصيف الماضي ذهبت إلى ميامي ووقعت عقداً مع وكالة للأزياء".

وأشارت روبي إلى أنها تطمح للعمل في التمثيل والعروض التلفزيونية، لكنها في الوقت الحالي راضية بما تقدمه لها مهنة عرض الأزياء، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.