الأحد 2021/05/09
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
ارسل خبر اتصل بنا

10 سنوات من الحرب.. السوريون في مصر عمل واستثمار وحياة كريمة

الثلاثاء 16 مارس 2021 12:10 ص بتوقيت القدس المحتلة

B711B222-A299-4CB3-BCAE-D923CE544394
حديث اليوم
10 سنوات مرت على اندلاع الثورة السورية، والتي صاحبها حرب ضروس دفعت أكثر من نصف سكان سوريا إلى النزوح، وكانت مصر مقصداً للكثير منهم، بنسبة 10% من اللاجئين السوريين على مستوى العالم، وفق وزارة الخارجية المصرية العام الماضي، لينعم السوريون في مصر بمعاملة متساوية مع المصريين، حسبما أكد عدد من السوريين

الشعور بالأمان

يقول لقي محمد صلاح الدين مقداد (37 عاماً) «جئت لمصر في 2017، بعدما ضاقت بي الحياة في سوريا، وعاونني السوريون الذين قدموا لمصر قبل ذلك، وهناك رابطة للسوريين، في مدينة 6 أكتوبر المصرية».

وأضاف لـ«الرؤية» قائلاً «أعمل بشكل منتظم، وأغطي مصاريف المعيشة، وعندما جئت لمصر شعرت بالأمان الذي افتقدناه في بلدنا، فقد كنت أعيش يومياً في قلق وخوف من الخطف أو القتل».

لقي صلاح الدين 1

واستطرد قائلاً «أنجبت طفلتي الأولى في سوريا وعمرها الآن 6 سنوات، والتحقت بالمدرسة الحكومية المصرية، وأنجبت باقي أولادي في مصر، وأنا سعيد بحياتي في مصر، فأطيب شعب رأيته هو الشعب المصري، يكرمون الغريب، وبينما يعيش السوريون في مخيمات كضيوف في دول عديدة، دون اختلاط بشعوب تلك الدول، ربما تكون مصر هي البلد الوحيد الذي استضاف السوريين، وعاملهم معاملة جيدة، وأدمجهم مع شعبه».

سهولة إجراءات الاستثمار

أما الشاب السوري معاذ محمد (30 عاماً)، صاحب محل لتجارة الأقمشة، فيقول إنه جاء لمصر في 2016، بعد تدهور الأوضاع الاقتصادية في سوريا، وعدم توفر مقومات الحياة الأساسية، وانقطاع الكهرباء والمياه، وارتفاع سعر الدولار، وغيرها.

وأضاف محمد «هاجرت لمصر، وأقمت مشروعاً صغيراً، سرعان ما نما، والإجراءات القانونية الخاصة بالاستثمار في مصر سهلة، ولا توجد أي صعوبات، والدولة المصرية لها الفضل في تواجد وعمل السوريين بها، فهناك تعاون كبير».

وعن الحياة في مصر قال محمد «السوريون في مصر لا يشعرون بالغربة، ولي أصدقاء من المصريين ربما أكثر من أصدقائي السوريين، والعودة لسوريا أمر صعب، فالوضع لا يساعد على المعيشة، ولا يوجد أمل الآن، ولا أفكر في العودة نهائياً».

حياة جديدة 

أما رجل الأعمال السوري وسام بكير (40 عاماً) فيعمل في صناعة «المجالس» العربية ويقول إنه جاء لمصر في 2012، نظراً لأن الترابط بين المصريين والسوريين قديم، قائلاً «أقمت حياة جديدة في مصر، وأنجبت بناتي بها، بعدما لحقت بي زوجتي، وأنا وأسرتي اعتدنا على الحياة في مصر، وإذا استقرت الأوضاع في سوريا، ستكون حياتنا ما بين البلدين».

وأضاف بكير لـ«الرؤية» قائلاً «أصبحنا مستثمرين في مصر، وكانت هناك تسهيلات كثيرة، وهناك روابط وعلاقات طيبة مع الأسر المصرية، ونشعر كأن جيراننا المصريين بمثابة أهل لنا، نتبادل معهم الزيارات العائلية، ويحصل السوريون على كل الخدمات مثل المصريين».

وسام بكير وزوجته علا عكام

وعندما سألنا علا عكام (32 عاماً) زوجة بكير عن حياتها في مصر قالت «يا حبيبتي يا مصر»، معبرة عن شعورها تجاه مصر، مضيفة لـ«الرؤية»: «أدرس في جامعة القاهرة، والدراسة جيدة، وزملائي متعاونون معي، وأتمنى حصول بناتي على الجنسية المصرية، بجانب جنسيتهم السورية، فقد أنجبتهم في مصر».

550 ألف سوري في مصر

ويقول مساعد وزير الخارجية المصري، للشؤون العربية، السفير ياسر عثمان «مصر فتحت أذرعها للأشقاء في سوريا، عقب اندلاع الثورة هناك، في إطار مسؤولياتها والتزاماتها تجاه الدول العربية».

وأضاف لـ«الرؤية» قائلاً «مصر لا تنظر إلى السوريين كلاجئين، وإنما كإخوة بين أشقائهم في مصر، يتمتعون بكافة الحقوق؛ كالتعليم، والعلاج، والخدمات الأساسية، مثلهم مثل المصريين، وهذه سياسة مصرية ثابتة، تتبعها الدولة مع كل الإخوة العرب، فمصر هي البلد العربي الكبير، الذي يحتضن كل من يحتاج إليه من الأشقاء العرب».

وتابع «عدد السوريين في مصر يبلغ نحو ٥٥٠ ألف سوري، يعيشون ضمن المجتمع المصري، ويتمتعون بحرية التنقل والإقامة والعمل، واستطاع السوريون في مصر تحقيق النجاح باستثماراتهم الصناعية والتجارية، لاسيما في مجال الملابس والمنسوجات والمطاعم والمفروشات، وينتشرون في كل المحافظات، ولا توجد منطقة محددة لهم، وهذا يدل على أن الشعب المصري يفتح أذرعه لهم».

نجاحات في أنشطة عديدة

يقول الكاتب السوري أحمد شيخو الذي يعيش في مصر، بعد قدومه عقب الثورة السورية «السوريون يتواجدون في محافظات مصرية عديدة، ويتمركزون في مدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، ومنطقة العبور، والعاشر من رمضان».

وأضاف لـ «الرؤية» قائلاً «السوريون نجحوا بشكل أكبر في مجال المطاعم، وهناك مطاعم لهم في عدد من المحافظات، أبرزها القاهرة، والجيزة، والإسكندرية».

وتوفر مصر للسوريين الفرص لإقامة استثمارات بها، ووصل الحد الأدنى من مساهمة السوريين في الاقتصاد المصري منذ مارس 2011، إلى 800 مليون دولار، على شكل استثمارات، بمعدل 30 ألف مستثمر مسجل لدى الدولة، وفقاً لتقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

المصدر : الرؤية

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .