الأحد 2021/04/11
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
ارسل خبر اتصل بنا

في «سوري» الإثيوبية.. زواج بخلع الأسنان ومط الشفاه ومباريات ضرب لطالبي الزواج

الإثنين 29 مارس 2021 10:51 م بتوقيت القدس المحتلة

39BADEE4-C368-4515-B598-86C246C248FA
حديث اليوم
تدفع قبيلة سوري الإثيوبية فتياتها لارتداء صفائح من الطمي في شفاههن ومطها لكي يصبحن أجمل وفقاً لمقاييسهم، ويزيد مقدار مهرها من الأبقار والماشية، وكلما كانت الشفة عريضة، كلما زادت «غلاوة» العروس.

أما الرجال فإنهم ينظمون مباريات في الضرب بالعصا على طريقة خروج المغلوب، والفائز في النهاية والأكثر تحملاً للكدمات والخدوش والكسور أحياناً يظفر بحبيبة القلب ويتزوجها!

وترتدي نساء قبائل سوري الإثيوبية أطباقاً في الشفاه يصل عرضها إلى 10 بوصات.


 

No Image Info



وذكرت صحيفة ديلي ستار أن المصور توري بون من بالي بإندونيسيا التقط تلك الصور المدهشة في كيبيش جنوب غرب إثيوبيا، إلى جانب صور أخرى تظهر السيدات كبار السن في القبيلة وقد غطين رؤوسهن بتيجان من الذرة، ويصل عرض تلك اللوحات المثبتة في الشفاه إلى 10 بوصات تقريباً.

وتقع كيبيس في وادي أومو وهي منطقة تضم 8 قبائل يبلغ عدد سكانها 200 ألف نسمة.

وقضى المصور توري 3 أيام في قبيلة سوري، حيث تعلم كيفية تزيين الشفاه بتلك الصفائح، واصفاً شعوره بقوله «لم أستطع أن أحول نظري عن أول سيدة رأيتها وهي تقترب مني مرتدية صفائح الشفاه الكبيرة».


 

No Image Info



وأضاف: «تولد عندي إحساس رائع، لم يحدث لي من قبل، وأردت أن أعلم المزيد عن نساء تلك القبيلة وطقوسهن الفريدة».

وترتدي الفتيات شرائح من تلك الصفائح في الشفة السفلى خلال عملية البلوغ، ويقمن بخلع سنتين من الفك الأسفل بعد ذلك في حياتهن حتى لا تصطدما بالصفائح المثبتة في الشفاه. وكلما كانت الصفائح كبيرة كلما زاد مهر المرأة أو الفتاة من الأبقار.

No Image Info



وتستخدم النساء طيلة حياتهن نظاماً من الأحجام المتزايدة باستمرار من ألواح الطين المحروق لتمديد الشفة إلى أحجام غير عادية، يصل بعضها إلى 16 بوصة.

"بالنسبة لأبناء قبيلة سوري، تمثل صفائح الشفاه قمة الفتنة والجمال. فكلما كبرت اللوحة، زاد عدد الماشية التي تتفاوض أسرتها للحصول على مهور الزفاف مقابلها، رغم أنه يبدو أن عدد هؤلاء بدأ يتناقص نسبياً وخاصة بين الأجيال الجديدة من الفتيات".

وقالت بعض الفتيات إنهن لا يملن لاستخدام تلك الصفائح لأنها تصعب من عملية الأكل، وتتسبب في سيلان اللعاب بسبب الشفاه الممتدة.


 

No Image Info



وتستبدل بعضهن الآذان بالشفاه فيرتدين تلك الصفائح في آذانهن، وتجيد النساء وضع أو خلع تلك الصفائح الطينية بسهولة.

ويتركز اقتصاد القبيلة في رعي الماشية، والدخل الذي يحصلون عليه من السائحين، ولكن ينبغي الحصول على تصاريح مسبقة لزيارة القبيلة تتضمن إحضار الخيام والمياه والطعام.

وإلى جانب الرعي، تم بناء عدد من مصانع قصب السكر على ضفاف نهر أومو، لتعزيز اقتصاديات القبيلة، ولكن البعض يخشى أن يؤدي ذلك إلى تخلي تلك القبائل عن عاداتها، وأساليب الحياة التقليدية والعمل بدلاً منها في تلك المصانع.


 

No Image Info



من جانب آخر، فإن أبناء القبيلة يطلون وجوههم بالأبيض والأصفر والبرتقالي والأسود باستخدام أصباغ مشتقة ومستخلصة من النباتات التقليدية.

ومن عادات الرجال في الزواج أن يتصارعوا بالعصي والأيدي في طقس للظفر بعروس المستقبل، والعريس الأكثر تحملاً للضرب والكدمات سيكون هو صاحب الحظ السعيد في الاقتران بالفتاة التي تُجرى من أجلها تلك المنافسة العنيفة.


 

No Image Info



وعادة ترتسم السعادة على وجوه الفتيات وهن يشاهدن الرجال يتحملون الضرب ويتعاركون من أجلهن، وكلما زادت معاناة الرجال، كلما زاد إحساس الفتاة بأهميتها ومكانتها وجمالها!

وتُجرى مباريات الضرب بين الرجال على طريقة خروج المغلوب بحيث يتصارع كل اثنين، ومن يتبقَ للنهاية يظفر بحبيبة القلب ليدخل دنيا جديدة وبالرفاء والبنين.

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .