الخميس 2021/08/05
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
ارسل خبر اتصل بنا

إحصائية صادمة واحدة تكشف لماذا لا يمكن الوصول إلى مناعة القطيع العالمية!

الخميس 24 يونيو 2021 10:46 ص بتوقيت القدس المحتلة

60d31ff3423604086c1516fa
حديث اليوم
يقدر خبراء الصحة العامة أن ما يقرب من 70% من سكان العالم البالغ عددهم 7.9 مليار نسمة، ينبغي تطعيمهم بالكامل للقضاء على جائحة "كوفيد-19".

واعتبارا من 21 يونيو 2021، طُعّم 10.04% من سكان العالم بشكل كامل، جميعهم تقريبا في البلدان الغنية.

وتلقى 0.9% فقط من الأشخاص في البلدان منخفضة الدخل جرعة واحدة على الأقل.

وأجرت البحث ماريا دي جيسوس، أستاذة مشاركة وزميلة باحثة في مركز الصحة والمخاطر والمجتمع بكلية الجامعة الأمريكية للخدمة الدولية. وباستخدام مجموعة بيانات حول توزيع اللقاح جرى تجميعها بواسطة مقياس سرعة الإطلاق ومقياس السرعة التابع لمركز الابتكار الصحي العالمي في جامعة دوك بالولايات المتحدة، حللت ما تعنيه فجوة الوصول إلى اللقاح العالمية للعالم.

أزمة صحية عالمية

لا يعد الإمداد السبب الرئيسي الذي يجعل بعض البلدان قادرة على تطعيم سكانها بينما يعاني البعض الآخر من تفشي الأمراض الشديدة - التوزيع هو كذلك.

واتبعت العديد من الدول الغنية استراتيجية المبالغة في شراء جرعات لقاح "كوفيد-19" مقدما. وتُظهر التحليلات أن الولايات المتحدة، على سبيل المثال، اشترت 1.2 مليار جرعة لقاح "كوفيد-19"، وطلبت كندا 381 مليون جرعة.

وبشكل عام، احتفظت البلدان التي تمثل سُبع سكان العالم فقط، بأكثر من نصف اللقاحات المتاحة بحلول يونيو 2021. وجعل ذلك من الصعب جدا على البلدان المتبقية شراء الجرعات، إما بشكل مباشر أو من خلال COVAX، وهي المبادرة العالمية التي أنشئت من أجل تمكين البلدان ذات الدخل المنخفض إلى المتوسط ​​من الوصول العادل إلى لقاحات "كوفيد-19".

وحتى هدف COVAX - أن تتلقى البلدان منخفضة الدخل "جرعات كافية لتطعيم ما يصل إلى 20% من سكانها" - لن يجعل "كوفيد-19" تحت السيطرة في تلك الأماكن.

تكلفة عدم التعاون

في العام الماضي، وضع باحثون في جامعة نورث إيسترن نموذجا لاستراتيجيتين لطرح اللقاح. ووجدت عمليات المحاكاة العددية التي أجروها أن 61٪ من الوفيات في جميع أنحاء العالم كان من الممكن تجنبها إذا تعاونت البلدان على تنفيذ خطة توزيع لقاحات عالمية عادلة، مقارنة بنسبة 33٪ فقط إذا حصلت البلدان مرتفعة الدخل على اللقاحات أولا.

وباختصار، عندما تتعاون الدول، تنخفض وفيات "كوفيد-19" بمقدار النصف تقريبا.

وفي التسعينيات، أنقذ تطوير عقاقير فعالة مضادة للفيروسات المعكوسة لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، ملايين الأرواح في البلدان ذات الدخل المرتفع. ومع ذلك، فإن حوالي 90% من فقراء العالم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية لا يمكنهم الوصول إلى هذه الأدوية المنقذة للحياة.

ونظرا لقلقها بشأن تقويض أسواقها في البلدان ذات الدخل المرتفع، تبنت شركات الأدوية التي تنتج مضادات الفيروسات الرجعية، مثل Burroughs Wellcome، أسعارا متسقة دوليا. ويكلف عقار Azidothymidine  أول عقار لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية، حوالي 8000 دولار أمريكي في السنة - أكثر من 19000 دولار بأسعار اليوم.

وأدى ذلك بشكل فعال إلى جعل الأدوية الفعالة لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز بعيدة عن متناول الناس في الدول الفقيرة - بما في ذلك البلدان الواقعة في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مركز الوباء. وبحلول عام 2000، كان 22 مليون شخص في إفريقيا جنوب الصحراء مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، وكان الإيدز السبب الرئيسي للوفاة في المنطقة.

وبدأت أزمة الوصول غير المتكافئ إلى علاج الإيدز تهيمن على عناوين الأخبار الدولية، وأصبح التزام العالم الغني بالاستجابة أكبر من أن يتم تجاهله.

وبدأت شركات الأدوية في التبرع بمضادات الفيروسات القهقرية للبلدان المحتاجة، والسماح للشركات المحلية بتصنيع نسخ عامة، ما يوفر وصولا بكميات كبيرة ومنخفض التكلفة للبلدان الفقيرة المتأثرة بشدة. وأنشئت مؤسسات عالمية جديدة مثل الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا لتمويل البرامج الصحية في البلدان الفقيرة.

وتحت ضغط النشاط الشعبي، أنفقت الولايات المتحدة والدول الأخرى ذات الدخل المرتفع مليارات الدولارات على البحث وتطوير وتوزيع علاجات فيروس نقص المناعة البشرية بأسعار معقولة في جميع أنحاء العالم.

واستغرق الأمر أكثر من عقد بعد تطوير الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، وملايين الوفيات غير الضرورية، لكي تتيح البلدان الغنية تلك الأدوية المنقذة للحياة في جميع أنحاء العالم.

وبعد مرور خمسة عشر شهرا على انتشار الوباء الحالي، بدأت البلدان الغنية والمحصنة بشكل كبير في تحمل بعض المسؤولية عن زيادة معدلات التطعيم العالمية.

وتعهد قادة الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان مؤخرا بالتبرع بما مجموعه 1 مليار جرعة لقاح "كوفيد-19" للبلدان الفقيرة.

ولم يتضح بعد كيف سيتم تنفيذ خطتهم "لتطعيم العالم" بحلول نهاية عام 2022، وما إذا كانت البلدان المتلقية ستحظى بجرعات كافية لتلقيح عدد كاف من الناس للسيطرة على انتشار الفيروس. ولن ينقذ هدف أواخر عام 2022 الناس في العالم النامي الذين يموتون بسبب "كوفيد-19" بأرقام قياسية الآن، من البرازيل إلى الهند.

ويُظهر وباء فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز أن إنهاء جائحة الفيروس التاجي سيتطلب أولا، إعطاء الأولوية للوصول إلى لقاحات "كوفيد-19" على جدول الأعمال السياسي العالمي. بعد ذلك، ستحتاج الدول الغنية إلى العمل مع البلدان الأخرى لبناء البنية التحتية لتصنيع اللقاحات، وزيادة الإنتاج في جميع أنحاء العالم.

وأخيرا، تحتاج البلدان الفقيرة إلى مزيد من الأموال لتمويل أنظمتها الصحية العامة وشراء اللقاحات. ويمكن للبلدان والمجموعات الغنية توفير هذا التمويل.

وهذه الإجراءات تفيد الدول الغنية أيضا. طالما أن سكان العالم غير محصنين، فإن "كوفيد-19" سيستمر في الانتشار والتحور. 

وكما جاء في بيان اليونيسف الصادر في مايو 2021: "في عالمنا المترابط، لا أحد آمن حتى يصبح الجميع آمنين".

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .