الجمعة 2021/12/03
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
ارسل خبر اتصل بنا

أردوغان: من الممكن أن نعقد اتفاقا مع "طالبان" على غرار اتفاقنا مع ليبيا

الأحد 29 أغسطس 2021 04:22 م بتوقيت القدس المحتلة

B738B7F0-6EBF-479F-92EC-929E72804EEF
حديث اليوم
لم يستبعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان احتمال عقد اتفاق بين أنقرة وحركة "طالبان" الأفغانية على غرار الاتفاق المبرم سابقا بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني الليبية السابقة.

وقال أردوغان ردا على سؤال بهذا الشأن في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم الأحد بعد إتمام جولته الخارجية التي شملت البوسنة والهرسك والجبل الأسود، خلال اليومين الماضيين: "من الممكن عقد اتفاق مماثل، يكفي أن نجد من نتحاور معه، تركيا هدفها الوحيد هو حل المشاكل".

وفي 27 نوفمبر 2019 وقعت حكومة الوفاق مع أنقرة مذكرة تفاهم لمساعدتها على تطوير قدرات القوات العسكرية والأمنية.

وبحسب الرئيس التركي فإن هدف أنقرة الأساسي هو "تعافي أفغانستان من مشاكلها في أسرع وقت، وتركيا مستعدة لتقديم كافة أنواع الدعم لتحقيق ذلك"، بما في ذلك دعم وحدة أفغانستان.

وذكر أردوغان أنه "على مدى 20 عاما، قدمت تركيا خدمات كبيرة لأفغانستان سواء بالبنية التحتية أو الفوقية، لكن طالبان ألحقت أضرارا بهذه المنشآت في الأقسام الشمالية من البلاد، والآن أيضا نريد أن نساعد أفغانستان فتركيا لديها خبرات وبنية تحتية قوية".

وردا على سؤال حول الأوضاع الأمنية في العاصمة الأفغانية، قال الرئيس التركي: "علينا أن نكون حذرين حيال الأوضاع في كابل، فقبل مدة قصيرة وقع انفجار أسفر عن مقتل ما يقارب 200 شخص، والمعلومات الاستخباراتية تفيد بقيام تنظيم داعش بهذه العملية الإرهابية".

كما أعلن الرئيس التركي عن عودة موظفي سفارة بلاده من مقرها المؤقت في مطار كابل إلى مكانها المعتاد في العاصمة الأفغانية. وقال أردوغان إن تركيا لديها خطط بديلة حيال كافة الاحتمالات المتعلقة بأمن سفارتها في كابل، وأن أولويتها هي توفير أمن موظفيها هناك.

وفي تطرقه إلى موضوع عمل البعثة الدبلوماسية التركية في أفغانستان، قال أردوغان: "سفارتنا تعمل منذ أسبوعين في المطار، لكن الموظفين عادوا قبل يومين إلى مقر السفارة في مركز المدينة ويواصلون أعمالهم من هناك".

المصدر : الاناضول

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .