الأربعاء 2021/12/08
أسعار العملات
  • اسعار العملات مقابل الشيكل
ارسل خبر اتصل بنا

“حمدة الخياطة”.. أردنية “توفيت قهرا” وألهبت مشاعر الشارع وفتحت ملف “إذلال العمال”

الأربعاء 03 نوفمبر 2021 04:02 م بتوقيت القدس المحتلة

E2AF1AC4-5286-429C-82D0-54F8BB8A55E0
حديث اليوم
اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن بعد وفاة عاملة الخياطة “حمدة” إثر تعرضها للإهانة من مسؤولها في العمل بأحد المشاغل في منطقة الأزرق شرقي البلاد.

وأشارت وسائل إعلام أردنية إلى أن العاملة “حمدة” قد توفيت بسبب دخولها في نوبة من الحزن والغضب الشديدين أثناء عملها، ما أدى إلى انفجار في (أم الدم الخلقية) الذي أحدث نزفا دمويا شديداً.

وبحسب موقع “رؤيا” الإخباري الأردني، فقد بدأ مدعي عام الأزرق التحقيق في شكوى تم تقديمها بحق المتسببين في الوفاة، مرفقة بتقارير طبية وأقوال شهود العيان وأقوال ذوي المتوفية.

وتفيد اللائحة والتي أقيمت من قبل زوج السيدة وأطفالها القصر الثلاث إلى جانب والدتها وشقيقيها ضد الشركة التي يملكها أجانب من جنسية آسيوية، والتي كانت المتوفية تعمل فيها بوظيفة خياطة، وبشكوى الإيذاء النفسي والمعنوي والإكراه المفضي إلى القتل بالاشتراك بحدود أحكام المواد 326 و330 و76 من قانون العقوبات الأردني.

وتقول الوقائع الواردة في الشكوى، إن المجني عليها كانت تعمل لدى المشتكى عليهم بوظيفة خيّاطة منذ نحو سنة، مؤكدة أن المجني عليها لا تعاني من أية أمراض أو إصابات، وهي تتمتع بصحة جيدة وبنية جسمية صحية سليمة، ولم يسبق لها أن اشتكت من أية أمراض أثناء فترة عملها.

وبيّنت الوقائع أنه في الأيام الأخيرة تمت ممارسة ضغوط نفسية ومعنوية عليها، وفي تاريخ 3092021 صباحا وأثناء قيام المجني عليها بعملها داخل المشغل كالمعتاد، قام المشتكى عليهم وعددهم 7 بالضغط على المجني عليها وإيلامها نفسيا ومعنويا ومحاولة إكراهها على العمل أو تركه، مما أدى إلى دخولها في نوبة بكاء وغضب وانفعال شديدين، الأمر الذي أدى إلى سقوطها داخل المشغل أمام العاملين والمشتكى عليهم ودخولها في غيبوبة، وهذا واضح من خلال تصوير الكاميرات داخل المشغل ومكتب المشتكى عليهم، والمؤيد بالتقارير الطبية والخبرة الفنية الطبية الذي علل سبب الوفاة بشكل واضح لا لبس فيه.

خبر وفاة “حمدة” الخيّاطة أثار غضبا عارما بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن.

وتصدر وسم #حمدة – الخياطة قائمة أكثر المواضيع تداولاً على المنصات، فيما أبدى العديد من النشطاء والمغردين تعاطفهم مع الضحية، مطالبين بإنزال أشد العقوبات على الجاني، كونه السبب الرئيسي في وفاتها.

بينما أشار العديد من المواطنين إلى مشكلة تكرار جرائم العنف ضد المرأة وقتل النساء في الأردن، وضرورة الوصول إلى حل للأزمة التي باتت ظاهرة على حد وصفهم.

وعلى صعيد الحادثة، كتب مظهر الخصاونة تعليقاً عبر فسيبوك قال فيه: “يجب تعديل قانون العمل لحماية العاملين وتحسين ظروف العمل ووضع أجور للعمال تتناسب مع الجهد المبذول وأن لا يكون مصير العامل مرهونا بيد أرباب العمل وتغليظ العقوبة على المخالفين خاصة وأننا نعيش في ظروف اقتصاديه صعبة.. كل الشعب حمدة الخياطة”.

وعقّبت حسناء الطويل على الحادثة في منشور على صفحتها الشخصية في فسيبوك بقولها: “خلي وزارة العمل تدعم اصحاب قطاع الغزل والنسيج لانهم بستاهلوا كتير وسلمولي عالنقابة الي ما الها دخل”.

أما ربى المساعيد، فنشرت القصة على حسابها بموقع التواصل إنستغرام: “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً.. حسبي الله ونعم الوكيل”.

وفي تغريدة على تويتر رأى عبود سليم متعجباً: “نحن نعيش في أسوأ عصر في التاريخ، نحن وسط أقذر مجموعة بشرية وجدت على الإطلاق” على حد تعبيره.

من ناحيته، أكد أبو كنان ابن معروف، أن هناك ظلما كبيرا في المشغل التي كانت تعمل به حمدة الخياطة، حيث بيّن في تعليق على إحدى المنصات الإخبارية “أنه أجبر زوجته على ترك العمل بهذا المشغل نظرا للاستعباد والإهانات المتواجدة من قبل المسؤولين فيه” .

في المقابل، أكد الناطق باسم وزارة العمل محمد الزيود، أن الوزارة تتابع تفاصيل حادثة وفاة خياطة داخل مشغل خياطة في منطقة الأزرق.

وقال إن الوزارة ستقف عند نتائج القضية كونها منظورة أمام القضاء الأردني.

 

المصدر : القدس العربي

هيئة التحرير

طاقم التحرير في موقع حديث اليوم

فريق عمل حديث اليوم مكون من عدد كبير من المتخصصين والصحفيين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية والطب والعلوم والمواضيع الحصرية .